الصحة المهنية

العوامل الفيزيائية في العمل وعلاقتها بظهور آلام أسفل الظهر

العوامل الفيزيائية في العمل وعلاقتها بظهور آلام أسفل الظهر

كما أشرنا في العدد السابق بأن هناك أدلة قوية قدمتها بعض الدراسات التي أجريت لدراسة ألم أسفل الظهر المهني تؤكد بأن عوامل وأنشطة مهنية عديدة تلعب دور كبير في ظهور هذه الآلام والتي لها علاقة بالعمل, وتتباين هذه الأدلة بين عومل فيزيائية, وعوامل إجتماعية – نفسية, ولكن قد تكون آلام أسفل الظهر ناتجة عن عوامل شخصية ليس لها علاقة بالعمل.
هناك أنشطة فيزيائية عديدة في العمل لها علاقة كبيرة بظهور أعراض آلام أسفل الظهر , والعديد من الدراسات بما فيها الدراسات المطولة والتي أجريت بين قطاعات عمل مختلفة كالإدارة, والخدمات, والإنتاج أثبتت بأن هناك علاقة قوية بين نشاطات عمل عديدة كرفع وحمل أوزان ثقيلة, ووضعيات الجسم الغير ملائمة أثناء العمل, وإهتزاز الجسم كامل, والجهد القوي, وبين آلام أسفل الظهر.
أجريت دراسة مطولة في شمال غرب إنجلترا إستمرت لمدة عام على 1412 شخص والذين تتراوح أعمارهم بين 18 – 75 سنة, شملت الموظفين الجدد والقدامى والذين ليست لديهم أعراض آلام أسفل الظهر, وكذلك موظفين يعانون من هذه الأعراض, حيث تم متابعة هؤلاء العمال صحياً ومهنياً من حيث نوعية الأعمال التي يمارسونها خلال هذه الفترة, وجدت الدراسة بان خطر الإصابة بآلام أسفل الظهر تزيد بين العمال الذين تشمل مهام عملهم أعمال يدوية؛ كحمل وسحب ودفع أوزان ثقيلة يزيد وزنها عن 11 كيلوغرام, كما أشارت الدراسة بأن الجلوس والوقوف لفترات طويلة (تساوي أو تزيد عن ساعتين) تعتبر من العوامل الخطيرة والتي تزيد من فرص الإصابة بآلام أسفل الظهر, كما أشارت نتائج الدراسة بأن معدل الإصابة بهذه الآلام يتباين بين مختلف المجموعات المهنية كعمال الإنشاءات, والسائقين, والمدراء, والعاملين على المواد الحديدية وكذلك مشغلي الآلات, كما سلطت الدراسة الضوء على وجود علاقة إيجابية قوية بين ظهور آلام أسفل الظهر وبين العوامل الميكانيكية التي لها علاقة بالعمل, وأنهى الباحث دراسته بالتأكيد على أن الأنشطة المهنية قد تكون مؤشر مهم لظهور آلام أسفل الظهر.
كما أجريت دراسة بين 71 فرداً من عمال التنقيب على النفط في الهند, حيث بينت هذه الدراسة أن نسبة إنتشار آلام أسفل الظهر كانت 29.6% والأعلى مستوى منها تم تسجيله بين العمال الذين يتطلب عملهم العمل في وضعيات غير ملائمة أو الوقوف لفترات زمنية طويلة, ولكن هذه الدراسة عارضت كثير من الأدلة التي أثبتتها بعض الدراسات بأن حمل, ورفع, وسحب أوزان ثقيلة والتي يزيد وزنها أو يساوي 25كجم له علاقة بزيادة مخاطر الإصابة بآلام أسفل الظهر.
أما الدراسة الأخرى التي أجريت بين 60 عامل الذين يعملون في الحقول النفطية شمال إيران عن طريق إجراء مقابلات للعمال والتي أوضحت نسبة إنتشار للمرض بين العمال بنسبة 62%, أثبتت علاقة قوية بين الأنشطة الفيزيائية في العمل وإرتفاع نسبة مخاطر الإصابة بآلام أسفل الظهر, كما أوجدت الدراسة بأن هذه الآلام لها نسبة إنتشار عالية بين العمالة العاملة في أعمال الحفر مقارنة بالأعمال الأخرى في الحقول مثل الخدمات والصيانة وغيرها, قد يكون ذلك ناتج عن العمل على الأوزان الثقيلة والتي تتطلب حملها أو رفعها أوسحبها.
بشكل عام, هذه الدراسات ودراسات أخرى أعطت أدلة قوية بأن أنشطة عديدة في العمل لها علاقة قوية بتطور آلام أسفل الظهر وخصوصاً تلك التي لها علاقة بحمل, ورفع , وسحب أوزان ثقيلة والتي يزيد وزنها عن 25 كجم, وكذلك وضعية الجسم الغير مناسبة أثناء أداء مهام العمل. أما بالنسبة للعوامل الإجتماعية والنفسية في العمل سيأتي ذكرها في العدد القادم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق