الصحة المهنية

آلام أسفل الظهر

تعتبر مشكلة آلام اسفل الظهر أحد أكثر المشاكل الصحية المنتشرة بين العمالة العاملة في القطاعين الخاص والعام على حد السواء, ونخص بالذكر العاملين في المنشئات الصناعية. فآلام أسفل الظهر عموما عبارة عن إضطرابات عضلية أو إضطراب في الفقرات القطنية – العجزية (فقرات أسفل الظهر). وممكن أن تصنف هذه الآلام إلى صنفين؛ حالات محددة وحالات غير محددة. وتعرف الحالات الغير محددة على أنها تلك الحالات التي يشعر فيها المريض بآلام حادة أو مزمنة في فقرات العمود الفقري القطنية الناتجة عن أسباب غير عضوية كتلك الناتجة عن الحمل وأمراض النساء كآلام الحيض, وتآكل العمود الفقري, وكذلك حالات إلتهابات العمود الفقري. وفي الجهة المقابلة, تعرف حالات آلام أسفل الظهر المحددة على أنها تلك الحالات ذات المسببات العضوية والناتجة عن أسباب مرضية ميكانيكية كالديسك, وهشاشة العظام, والأورام, وإضطراب التمثيل الغذائي (Saha, 2014, Norasteh, 2012).
كثير من أمراض آلام أسفل الظهر المهنية قد ينتج عنها العجز والذي يجعلها كأحد أعم المشاكل الإجتماعية والإقتصادية وذلك نتيجة لما تسببه من إنخفاض في عمليات الإنتاج وإرتفاع مطالبات العمال بالتعويض وكذلك إرتفاع نسب حالات العجز المهني والتقاعد الطبي (Miyamoto, et al., 2000). وعلى الرغم من أن آلام أسفل الظهر تعتبر أحد أهم المشاكل الصحية بين العمال العاملين في المنشئات النفطية في سلطنة عمان, إلا أن هناك عدد محدود جداً من الدراسات والبيانات التي سجلت لهذا المرض في السلطنة. معظم الدراسات في العالم أجريت لدراسة العلاقة بين هذا المرض والعوامل النفسية والإجتماعية والجسدية في العمل, حيث قدرت هذه الدراسات بأن ثلث مشاكل آلام أسفل الظهر يعزى سببها إلى عوامل لها علاقة بالعمل (Punnett, et al., 2005)
وهناك عوامل أخرى قد تكون سبب لظهور آلام أسفل الظهر ومثال ذلك, العمر والوزن الزائد ومشاكل في العمود الفقري, التاريخ الطبي للمريض, وكذلك الأعمال التي تتطلب جهد جسدي في أماكن العمل. فتعرض الجسم للجهد الجسدي كحمل وتحريك الأوزان الثقيلة, ووضعيات الجسم الغير ملائمة أثناء أداء مهام العمل, وكذلك وضعية الجسم الثابتة (وضعية واحدة فقط أثناء أداء العمل), وتعرض الجسم كامل لإهتزازت مستمرة, والجلوس لفترات طويلة من الزمن, جميعها تزيد من فرصة الإصابة بآلام أسفل الظهر, لذلك معدلات الإصابة بآلام أسفل الظهر تتفاوت حسب طبيعة العمل الذي يؤديه العامل, فمعظم حالات إصابات آلام أسفل الظهر المسجلة هي تلك التي تحدث بين العمال العاملين في الأعمال اليدوية الثقيلة (Palmer, et al., 2013, Burton, 2001).وعلى الرغم من أن العديد من الأدلة التي أثبتتها الدراسات بأن حالات إصابات آلام أسفل الظهر قد تكون بسبب الأعمال الجسدية الثقيلة والشاقة التي يؤديها العامل, لكن لا يعني ذلك بأن جميع حالات إصابات آلام أسفل الظهر التي يعاني منها العمال قد تكون بسبب العمل أو تضاعفت بسبب العمل الذي يؤديه العامل (Burton, 2001)
وبما أن أعراض آلام أسفل الظهر يعاني منها العديد من الموظفين العاملين في القطاع الخاص, وخصوصا العاملين منهم في المنشئات الصناعية والنفطية, لابد من إجراء دراسات عدة ومطوله لتقييم المخاطر والوقوف على الأسباب التي بسببها يصاب العامل بهذه الأعراض من أجل تجنب أية تبعات سلبية إقتصادية وإجتماعية ونفسية سواء للعامل أو للمنشأة أو للحكومة أيضا.

إعداد:
أليس أمبوسعيدي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق